أخبار الغد المشرقانتهاكات مليشيا الحوثيسلايدر الرئيسية
أخر الأخبار

“أسوشيتد برس” ترصد انتهاكات المليشيا الانقلابية وتجنيدها للأطفال بالتهديد والخداع

كشف تحقيق صحفي جديد لوكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية مدى ضلوع وتورط مليشيا الحوثي الموالية لإيران في تجنيد الأطفال للقتال في صفوفها.

وأكد التقرير أن مسؤولا عسكريا كبيرا بمليشيا الحوثي الانقلابية اعترف بتجنيد المليشيا لنحو 18 ألف طفل منذ عام 2014. كما اعترف القيادي في صفوف المليشيا الانقلابية المدعو يحيى ساري في هذا التصريح بتجنيد جماعاته للأطفال متهما الأطفال بأنهم يرغبون بالانضمام للمعارك. كما نقل التقرير عن بعض الأطفال تأكيدهم إنهم تعرضوا للتجنيد من جانب مليشيا الحوثي الانقلابية بعد إغرائهم بالمال ومنهم من تجند بالقوة في ملاعب كرة القدم والمزارع والمدارس.

وقال طفل يدعى كحلان إن عناصر المليشيا اقتادوه مع 10 من زملائه من المدرسة إلى سيارة عسكرية بحجة تسليمهم حقائب مدرسية جديدة من مكان ما ولكن النتيجة كانت إلى التدريب تمهيدا للالتحاق بالجبهات.

وقال الناشط الحقوقي في مجال حقوق الإنسان نجيب السعدي والذي أنشئ مركزا استشاريا في مأرب لصالح إعادة المجندين من الأطفال “إن تجنيد المليشيا للأطفال عرضهم لغسيل أدمغتهم بالكراهية والعداوة والطائفية”.

من جانبه أوضح  مهيوب المخلافي، الطبيب النفسي في مركز إعادة تأهيل الأطفال الحرب الممول من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أن الأعراض الشائعة بين الأطفال المجندين في السابق هي العداء المتطرف والقلق الجديد ونوبات الذعر والهلع. لافتا إلى تعرضهم للضرب المبرح على أيدي قادة المليشيا الانقلابية في الجبهات.

من جانبها وصفت المستشارة الأمريكية السابقة فرانسيس تاونساند حالة الأطفال المجندين من جانب مليشيا الحوثي الانقلابية بأنها مؤسفة. مضيفة في تغريدة لها عبر تويتر أن رسومات الجنود الأطفال ممن أجبروا على القتال من جانب مليشيا الحوثي المدعومة من إيران مؤسفة للغاية.

هذا وتتبنى المملكة العربية السعودية وعبر ذراعها الإنساني في اليمن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إعادة تأهيل الأطفال المجندين من جانب المليشيا وعلاجهم بهدف إدماجهم بأسرهم والمجتمع من جديد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق