أخبار الغد المشرقسلايدر الرئيسية

الحكومة تؤكد استمرار جهودها لاستعادة سيادة الدولة على الحديدة وجميع مناطق الساحل الغربي

خلال اجتماعه بسفراء مجموعة الـ 18 الراعية للعملية السياسية في اليمن أكد وزير الخارجية خالد اليماني التزام الحكومة بدعم جهود المبعوث الأممي لحل الأزمة واستعدادها لتقديم جميع التسهيلات لإنجاز مهمته مشيراً الى خطورة التصعيد الأخير للمليشيا الانقلابية في الممرات الملاحية العالمية جنوب البحر الأحمر وباب المندب.

وأشار اليماني إلى أن الحكومة منفتحة ومستعدة للمشاركة الفاعلة في أية مشاورات سياسية واضحة الأهداف والأطر والآليات التي تدعو إليها الأمم المتحدة، وتفويت الفرصة على مليشيا الحوثي الانقلابية واستغلال المشاورات لكسب الوقت والمزيد من المراوغات لإطالة أمد الحرب ومعاناة الشعب اليمني.

ولفت وزير الخارجية أن الحكومة رحبت بمقترح المبعوث الأممي واعتبرت ما حملته المبادرة بشأن انسحاب مليشيا الحوثي من مدينة الحديدة جزءا من تنفيذ الالتزامات المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، غير أن مليشيا الحوثي  أثبتوا مجدداً تمسكهم بخيار الحرب ورفض العملية السياسية، ورفضوا الانسحاب من المدينة واتخذوا موقف متعنت من المبادرة.

وقال اليماني إن الحكومة ستستمر في جهودها على مختلف الأصعدة لاستعادة سيادة الدولة على جميع الموانئ، وجميع مناطق الساحل.

من جانبهم أكد سفراء الدول الـ18 دعمهم للعملية السياسية في اليمن ولجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث. وعبروا عن التزامهم بمساعي الأمم المتحدة كمسار وحيد لتحقيق السلام واستعادة الاستقرار في اليمن، مجددين استعدادهم تقديم كافة التسهيلات والدعم بما يحقق هذا الغرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق