أخبار الغد المشرقسلايدر الرئيسية
أخر الأخبار

المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي: حضرموت عنوان الإرادة الجنوبية الحرة منذ عام 1994


قال سالم العولقي المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، إنه تم اليوم تدشين أعمال الدورة  الثانية للمجلس الانتقالي الجنوبي، والتي عقدت بمحافظة حضرموت، موجهًا شكره إلى أهالي المحافظة على حفاوة الترحيب، ووصفها بأنها عنوان الإرادة الجنوبية الحرة منذ عام 1994، وأن المجلس الانتقالي الجنوبي إمتداد لهذه الإرادة.

وأضاف العولقي، أن برنامج الدورة الثانية للجمعية ممتد ليومين بمدينة المكلا، وذلك من خلال جلسات مغلقة لأعضاء الجمعية الوطنية لمناقشة عدد من القضايا المطروحة أبرزها الوضع الأمني بوادي حضرموت.

ولفت المتحدث باسم المجلس الانتقالي، أن الوضع بوادي حضرموت لا يسر أحد وخاصة بعد عملية الاغتيالات التي تطال الكوادر السياسية والعسكرية والأمنية، وآن لها أن تتوقف.

وأوضح العولقي، أن المجلس الانتقالي الجنوبي يطالب دول التحالف بالتدخل لوضع حد إلى هذا العبث، حيث آن الأوان لأبناء حضرموت لإحكام قبضتهم على الوادي كما حدث في الساحل، مؤكدًا على أن حضرموت من أولى المحافظات التي خرجت بها التظاهرات الداعمة للمجلس الانتقالي منذ إعلانه بعدن في 11 مايو 2017، وذلك لإعلان تأييدها للمجلس، مشددًا على أن حضرموت لها عمق استراتيجي بالنسبة للقضية الجنوبية.

وأكمل العولقي، أن المجلس الانتقالي الجنوبي وضع ضمن توجهاته الاهتمام بفئة الشباب ومن ضمنها المرأة، موضحًا أن معظم الكفاءات التي تدير الأمانة العامة، والجمعية الوطنية، والقيادات الوطنية بالمحافظات هم من هذه الفئة، مبينًا أنه هناك اهتمام كبير لتأهيل وتدريب تلك الشريحة من النشطاء والصحفيين والإعلاميين، وذلك بالإضافة إلى توجه رئيس المجلس الانتقالي بدعم الطلاب المبدعين والمهتمين بمواصلة التعليم الجامعي، ودعم الأنشطة الشبابية والرياضية في مختلف المحافظات.

وأكد العولقي، على أنه المواجهات التي دارت بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي كانت نتيجة شعوره بالمسئولية الوطنية تجاه المواطنين ومحاولة تحسين أوضاع الخدمات وتوفيرها، منوهًا أن المجلس نصح الحكومة عقب إقالة رئيس الوزراء السابق أحمد بن داغر إلى الالتفات إلى الملفات الخدمية والإنسانية، والابتعاد عن الكيد السياسي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق