أخبار الغد المشرقسلايدر الرئيسية
أخر الأخبار

عبد الكريم المدي المحلل السياسي والاستراتيجي: المواقف المتراخية من قبل الأمم المتحدة تجاه مليشيا الحوثي الانقلابية لم يعد لها مساحة الآن

قال عبد الكريم المدي المحلل السياسي والاستراتيجي إن المليشيا الانقلابية تستمتع بالمعاناة المستمرة للشعب اليمني حيث أن قيامها باستهداف مطاحن البحر الأحمر في الحديدة للمرة الثالثة خلال الهدنة يعد تحد واضح للمجتمع الدولي والأمم المتحدة وهو يتطلب رد حازم من الدول الراعية لاتفاق السويد، مشيرًا إلى أن المواقف المتراخية من قبل المندوب الأممي لم تعد مقبولة ولذا على الحكومة الشرعية والتحالف العربي اتخاذ موقف واضح من المندوب الأممي والذي يغض الطرف عن الجرائم الحوثية بل ويمارس ضغوط على هيئات الأمم المتحدة لإصدار تصريحات وبيانات تتنافى مع حقيقة ما يحدث وتكون في صالح الانقلابيين.

وأضاف المدي أن  بيان الأمم المتحدة والذي أشاد بالمليشيا الانقلابية يعد دعم واضح لها في ارتكاب مزيد من الجرائم والتي يعلمها الجميع في حين مازالت الأمم المتحدة تراها شريك في العملية السياسية وتدافع عنها في الوقت الذي كان يجب عليها إدانة أفعال المليشيا الإجرامية بحق الشعب اليمني، لافتًا إلى أن الحكومة الشرعية مطالبة بعد تلك التصرفات من قبل الأمم المتحدة ومندوبها في اليمن يعدم استقبال مارتن غريفيث وعدم التعامل معه حيث أنه أصبح مشكوك في نواياه وأجندته والتي بات جليًا أنها تهدف لتأسيس المشروع الطائفي بالمنطقة والذي يخدم إيران ويحقق أهدافها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق