برامج الغد المشرققضايانا

قضايانا | هل يثق اليمنيون بدولتهم ونخبهم اليوم؟.. الحلقة الكاملة

هل كان من الممكن أن يتفادى اليمنيون هذه السنوات العجاف التي يمرون بها الآن؟، وهل كان ممكناً إجهاض الأزمة التي قادت إلى هذا الواقع المؤلم في مهدها، وإذا كنا نتحدث عن الأزمة التي قادت إلى هذه الحرب فأي أزمة تكون وسط تراكم الأزمات في هذا البلد لعقود طويلة، ما الذي أصبح يدركه اليمنيون اليوم أكثر من أي وقت سابق، وهل بات الأمور التي كانت معقدة في الماضي أكثر تعقيدا في حاضرهم أم أن أغلب عقد الماضي تتحلل الآن بصعوبة ومن الطبيعي أن تحتاج إلى وقت لتجاوزها؟ ، هل يثق اليمنيون ببعضهم اليوم أكثر من السابق؟ ، هل يثقون بدولتهم وبنخبهم وبمن يدعون أنهم من يمثل الشعب؟ ، هل يثق اليمنيون على امتداد رقعتهم الجغرافية ببعضهم البعض؟ ، وكيف سيؤثر عامل الثقة هذا على مستقبل بلدهم؟، ثم هل يمكن القول فعلا أن هناك ما يصلح اليوم للبناء عليه لطي صفحة عدم الاستقرار الطويلة وغير المبررة؟ ، إلى أي حد يعول اليمنيون على الجهود الدولية أو أي جهود أخرى لإحلال السلام في بلدهم الممزق والغارق في التخلف.

هناك من يقول إن اليمنيين وخاصة النخب وأصحاب القرار يعجزون دائما عن التوصل إلى حلول مستدامة فيما بينهم، وأخيرا ما هي الأمور الأكثر أهمية التي يتعين البدء لحلها الآن بدلا من جعلها تتراكم باتجاه المستقبل كما درجت العادة دائما في هذا البلد؟ ، كتب أحدهم يقول لا ندري كيف نعتذر للثورة والوحدة لكن هناك من يعتقد أن السؤال الذي يجب أن يطرح الآن هو.. كيف وصلنا إلى هنا؟ وكيف يمكن الخروج بأقل قدر من الندم .. أهلا بكم إلى حلقة هذا الأسبوع من برنامج قضايانا..

أسئلة من واقع اليمنيين وعن مستقبلهم مع ضيوفي في هذه الحلقة عبدالملك اليوسفي المحلل السياسي والاستراتيجي، عادل الشبحي المحلل السياسي

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق