أخبار الغد المشرقسلايدر الرئيسية
أخر الأخبار

قيادات دينية عالمية ومفكرون يجتمعون في دولة الإمارات من أجل إعلاء قيم التسامح والمحبة بين البشر

مع انطلاق أعمال المؤتمر العالمي للإخوة الإنسانية والذي تزامن مع زيارة قداسة البابا فرانسيس، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف إلى دولة الإمارات الشقيقة.

حيث أكد مشاركون في المؤتمر أن دولة الإمارات أضحت عاصمة عالمية للتسامح وقدمت للعالم نموذجًا منفردًا في تعزيز الحوار بين الأديان ونشر قيم السلام والتسامح في شتى ربوع العالم.

ويسعى المؤتمر إلى التصدي للتطرف الفكري وسلبياته وتعزيز العلاقات الإنسانية وإرساء قواعد جديدة بين الأديان والعقائد المتعددة، تقوم على احترام الاختلاف وتساهم في إعادة بناء جسور التواصل والتعارف والاحترام ومواجهة التحديات التي تعترض طريق الإنسانية للوصول للأماني والاستقرار والسلام وتحقيق التعايش المنشود.

,رحب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش، ببيان البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، الذي يحث على السلام في اليمن.

وشدد قرقاش، في تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”على ضرورة تنفيذ اتفاقية ستوكهولم، لجعل 2019 عام السلام في اليمن.

وكان بابا الكنيسة الكاثوليكية حض على العمل بشكل عاجل لتعزيز احترام الاتفاقيات القائمة لصالح هدنة في مدينة الحديدة، تعتبر ضرورية لإيصال المساعدات الإنسانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق