أخبار الغد المشرقسلايدر الرئيسية
أخر الأخبار

2018 عام حافل بالمشاريع الخدمية والإنسانية المقدمة من دولة الإمارات الشقيقة

عطاء متجدد ودعم لا يتوقف، وعام حافل بالمشاريع الخدمية والتنموية من جانب إمارات الخير، عطاء وصل إلى جميع محافظات اليمن، وكان لمدن الساحل الحضرمي نصيب وافر من دعم الأشقاء في الإمارات العربية المتحدة ضمن مشاريع وصية زايد بأهل اليمن والتي شملت مختلف المجالات الخدمية والتنموية في القطاعات المدنية والأمنية والعسكرية.

وشهد قطاع التعليم التوقيع والمصادقة على إعادة تأهيل وترميم العديد من المدارس في مختلف المديريات منها المدارس المتوقفة عن العمل، كترميم ثانويتي رماه والكودة المغلقتين منذ أكثر من عشرة أعوام. كما تم توزيع العديد من الحقائب المدرسية والمستلزمات الدراسية على أكثر من ألفي طالب وطالبة في مديريتي رماه وثمود كما تم رفد جمعية الطموح لرعاية وتأهيل المعاقين بمختبر مدرسي متكامل.

فيما حظي القطاع الصحي بالدعم من المستلزمات الطبية والأدوية وتزامن ذلك مع وصول لجنة صحية إماراتية لرفع احتياجات هذا القطاع، حيث تم افتتاح قسم سوء التغذية ووحدة علاج القلب في مستشفى تريم وتقديم الأدوية المجانية للعديد من المراكز الصحية ومنها مركز ربوة خلف بالمكلا الذي تسلم أيضا جهازي سي بي سي وسونار وتسليم أدوية ومعدات طبية إلى مستشفى المكلا للأمومة والطفولة ومستشفى ابن سينا إضافة لدعم المخيمات الطبية وبرامج التوعية والتثقيف الصحي.

الدعم الإماراتي لقطاع المياه شمل حفر الآبار وشراء وتوريد مضخات إلى جانب تأهيل خزان الطلائع بفوه وربط الخط الناقل للخزان إلى مدينة الشيخ خليفة السكنية.

قطاع النظافة الذي حظي خلال الفترة الماضية هو الآخر بالدعم من خلال تزويده بالأدوات والمعدات المختلفة وإطلاق وتمويل حملات النظافة في مدن عدة أبرزها المكلا وتريم.

أما القطاع الأمني فقد حظي بنصيب كبير من دعم الأشقاء من خلال إطلاق برنامج بناء وتطوير المنظومة الأمنية والذي تم خلاله حتى الآن إعادة تأهيل 13 مركزا أمنيا ورفد هذا القطاع المهم بنحو مائتي مركبة متنوعة وتزويد إدارات الدفاع المدني بمركبات المطافئ الحديثة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق