أخبار الغد المشرقسلايدر الرئيسية
أخر الأخبار

خبير عسكري: حزب الإصلاح يسعى للفتنة ولم يرفع بندقية واحدة لتحرير اليمن

قال الدكتور فهد الشليمي، الخبير العسكري والاستراتيجي، إنه ليس من المستغرب أن يخون حزب الإصلاح أبناء اليمن، فقتل اليمنيين بحجور واعتقال شيوخ القبائل ونسف المنازل وقتل النساء يتحمل مسؤوليته رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، ونائب رئيس الجمهورية، ووزير الدفاع وجميع القادة العسكريين يتحملون دماء هؤلاء الأبرياء، خذلان الناس هو من جعل القبائل لا تثق بالحكومة الشرعية اليمنية، فالجيش والقوات المواقع العسكرية في مأرب جميعها لم تستطع أن تفتح مدخل واحد بمديرية في اليمن.

وأضاف الشليمي، أن التحالف صرف الملايين ويطالبه بإيقاف أي شكل لدعم هؤلاء الناس المتخاذلين، فخذلان قبائل حجور تعد ضربة بمديرية كشر هو خذلان لكل شخص حر يقف بوجه التحالف الإيراني الحوثي، كيف يطالبون الناس والقبائل بالانتفاضة ضد مليشيا الحوثي الانقلابية، بالرغم من عدم انتفاضة الجيش والحكومة الشرعية بجيشها وقياداته لم يستطيعوا فتح ممر آمن للمواطنين، فهذه الجيوش استعراضية وتحصل على الأموال وتستنزف التحالف ويجب وقف كل هذا.

وأكمل الخبير العسكري والاستراتيجي، قائلًا ” للحكومة الإصلاحية كونوا رجال وحرروا كشر واليمن، نريد أن نرى شطارتكم أما إن لديكم الشطارة بإثارة البلبة فقط، واستقبال الأموال القطرية، وعمل الأفلام الوثائقية، ولكن حمل البندقية وتحرير الأرض هذا الأمر ليس لكم، ولذلك يجب على التحالف أن يراجع دعمه لهؤلاء، فآخر انتصار لهم كان قرب الحديدة ومنذ بدء المفاوضات الأممية لم تتحرك هذه المواقع العسكرية”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق