أخبار الغد المشرقسلايدر الرئيسية
أخر الأخبار

مجلس الأمن يصوت على قرار بتشكيل بعثة لمدة ستة أشهر تتولى مراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة

من المتوقع أن يصوت مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار بنشر ما يصل إلى 75 مراقبا في مدينة الحديدة لمدة 6 أشهر لمراقبة وقف إطلاق النار.

من جهة أخرى أكد وزير الخارجية خالد اليماني، أن اتفاق الحديدة وإطلاق سراح المعتقلين والأسرى التي تم توقيعها بين الحكومة ومليشيا الحوثي الانقلابية في السويد غير قابلة لإعادة التفاوض أو التفسير.

قرار مجلس الأمن المتوقع التصويت عليه، يتضمن تشكيل بعثة لمدة 6 أشهر تتولى مراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة والإشراف على انسحاب القوات منها، وسيصوت المجلس على مشروع القرار الذي صاغته بريطانيا والذي يسمح بنشر 75 مراقبا وسيتم إرسال المراقبين غير المسلحين إلى مدينة الحديدة ومينائها، إضافة إلى ميناء الصليف ورأس عيسى لفترة أولية لمدة 6 أشهر.

كما يطالب مشروع القرار الدول الأعضاء ولا سيما الدول المجاورة بدعم الأمم المتحدة على النحو المطلوب لتنفيذ تفويض بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة.

وفي اقتراحه أمام المجلس وصف، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الفريق المقترح بأنه وجود خفيف لرصد الامتثال للاتفاقية وتحديد وتقييم الحقائق والظروف على الأرض، وذكر أن تلك المهمة ستسهم في الحفاظ على العملية السياسية.

الحكومة الشرعية بدورها وعلى لسان وزير الخارجية خالد اليماني، أكدت أن اتفاقيات الحديدة وإطلاق سراح المعتقلين والأسرى الذي تم توقيعه بين الحكومة الشرعية والمليشيا في السويد غير قابلة لإعادة التفاوض أو التفسير.

وطالب اليماني في لقاء تلفزيوني، المجتمع الدولي بالضغط على المليشيا لتنفيذ التزاماتهم في اتفاق ستوكهولم.

من جهة أخرى وبسبب ممارساتها المعتادة لنسف أي اتفاق، قال المتحدث الرسمي باسم قوات المقاومة الوطنية، العميد صادق دويد، إن الجنرال باتريك كاميرت رئيس فريق إعادة تنسيق الانتشار بالحديدة يواجه مهمة صعبة جدا في تنفيذ اتفاق الحديدة.

وأكد دويد في تغريدة له على تويتر، أن الصعوبة تكمن في التفسير المزاجي لبنوده من قبل المليشيا المنحرف تماما عن مضمونه والمخالف لمرجعياته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق