أخبار الغد المشرقسلايدر الرئيسية
أخر الأخبار

“موانئ خليج عدن” تنفي الادعاءات حول الازدحام الشديد في ميناء عدن

أصدرت مؤسسة موانئ خليج عدن بيانا صحفيا رداً على إحاطة وكيل الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك لوكوك، المقدمة إلى مجلس الأمن والذي ذكر فيها أن ميناء عدن يعاني من ازدحام شديد. وهذا ما نفته المؤسسة وأعلنت تأكيدها على قدرة الميناء على استيعاب الشحنات الإغاثية لبرنامج الغذاء العالمي التي تم إرسالها إلى عمان.

كما شددت المؤسسة على ضرورة أن تكون هناك مشاورات استباقية مستمرة بين المؤسسة والمنظمات لمعرفة خططها بغرض ترتيب الظروف الملائمة لإنجاحها.

وقالت المؤسسة إنها بعد اطلاعها على إحاطة لوكوك حول الوضع الإنساني في اليمن، والتي أشار فيها إلى بعض القضايا بخصوص ميناء عدن، فإنها “تكرر امتعاضها من استغلال بعض الظروف الاستثنائية في الميناء لتغطية الأخطاء التي يرتكبها موظفو الإغاثة”، مؤكدة أنها لن تتردد إزاء ذلك بالرد وكشف الحقائق حول هذه السلوكيات التي تضر بسمعة الميناء، وتسعى لتحقيق أهداف غير معلنة.

وبشأن إشارة لوكوك في إحاطته إلى أن الازدحام الشديد في ميناء عدن لا يزال يمثل مشكلة، وأنه على الرغم من بعض التقدم الأخير لا يزال لدى برنامج الغذاء العالمي نحو 500 حاوية عالقة في ميناء عدن، أعربت المؤسسة عن استغرابها لورود مثل هذا النص. بالرغم من أنها قدمت بلاغا صحفيا في 30 ديسمبر الماضي يبين بوضوح ملابساته والذي كان ردا على تقديم أمين عام الأمم المتحدة تقريره وإحاطته حول ذات الموضوع أمام مجلس الأمن في 28 ديسمبر 2018.

وقالت المؤسسة “لقد اعترفت المؤسسة في بلاغها السابق بوجود ازدحام، ولكنه ليس شديدا كما هو مذكور وليس المتسبب في تأخير الشحنات الإغاثية، ولا صحة لما تم ذكره بشأن تحويل مسار جزء من الشحنات الإغاثية للبرنامج إلى ميناء صلالة في عمان نتيجة هذا الازدحام”، مجددة تأكيدها بأن ما تم ذكره غير صحيح البتة وأن السبب الحقيقي لتأخير الشحنات الإغاثية يعود لتقصير القائمين على نشاط البرنامج.

وأضافت المؤسسة “لقد وفر ميناء عدن لبرنامج الغذاء العالمي الكثير من التسهيلات على سبيل المثال محطة المعلا للحاويات بكافة معداتها وطواقمها والتي تستوعب من 160 إلى 120 ألف حاوية في السنة، كما أعفت البرنامج من رسوم التشغيل ومنحهم تعريفة خاصة لمناولة الحاويات، كما أن ميناء عدن حقق طفرة كبيرة في نشاطه في العام 2018، بالمقارنة مع السنوات السابقة وحتى ما قبل الحرب”.

وأوضحت مؤسسة موانئ خليج عدن في ختام بلاغها الصحفي، أن ميناء عدن ناول أكثر من 7 ملايين طن من البضاعة الجافة في العام الماضي 2018، مقارنة مع 5 ملايين طن في العام 2017 أي بنسبة تقترب من 30 %، بينما ارتفع معدل مناولة الحاويات في 2018 بنسبة 16 % بالمقارنة مع العام 2017.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق